الأربعاء، 7 ديسمبر، 2016

خير اللهم اجعله خير ( 4 )




خير اللهم اجعله خير ( 4 ) 

الحدود المفتوحة بين الدول العربية وإلغاء تأشيرات المرور للمواطنين العرب خلال تنقلاتهم في الوطن العربي .

سرب لي احد أقربائي الذي يعمل في الجامعة العربية 
أن هناك اجتماع مهم سيعقد في مقر الجامعة العربية 
و ذلك بالأسبوع الأول من العام القادم يحضره جميع
وزراء الداخلية العرب و ذلك لاتخاذ قرار في البدء بتطبيق
الحدود المفتوحة بين الدول العربية بحيث يتنقل المواطن العربي
بين الدول العربية متى يشاء و بدون تأشيرة أي حرية التنقل للإفراد و البضائع بين الدول العربية دونما تكليف المواطن العربي المشاق في
مراجعة السفارات العربية للحصول على تأشيرة كلما رغب المواطن العربي بزيارة إحدى الدول العربية و تخليص المواطن من الشروط التعجيزية و العوائق التي تطلبها السفارات العربية من آي مواطن عربي يرغب بزيارة إحدى الدول العربية
وقال قريبي الذي سرب الخبر لي أن
تطبيق هذا القرار سيكون بشكل فوري
 وان السبب في اتخاذ هذا القرار
هو شكوى تقدم بها احد المواطنين العرب خطياً إلى احد الزعماء العرب
يشكوا فيها ما يحصل في سفارة هذا الزعيم وكيف أن المواطنين 
العرب عندما يراجعون سفارته تطلب منهم أوراق و وثائق 
تأخذ من المواطن العربي شهراً
 على الأقل لاستكمالها عدى 
عن المصاريف و الشحشطة و البهدلة خلال مراجعة عدة دوائر في بلده لتصديق هذه الأوراق المطلوبة لدرجة أن إحدى سفارات الدول العربية تطلب من المواطن العربي الراغب بزيارة تلك الدولة أن يحضر شهادة من القوات المسلحة و الأمن العام و الدفاع المدني في بلده .
وقال أن هذا الزعيم العربي تفاجئ من هذه الإجراءات العقيمة
التي تمارس في سفارته و اكتشف أن معظم البلاد العربية 
تطلب نفس المطالب تقريبا بدرجات مختلفة من المواطن العربي بحيث أن الكثير من المواطنين العرب يفضلوا أن يذهبوا إلى دولة أوروبية كون إجراءاتها أسهل من البلاد العربية .
وقال لي أيضا أن الزعيم العربي أجرى اتصالات مع كافة الزعماء العرب
و شرح لهم شكوى المواطن العربي واخذ موافقتهم الهاتفية
على معاملة المواطنين العرب داخل وطنهم العربي كما يعامل المواطن الأوروبي في أوربا الذي يتنقل بين كل دول أوروبا 
دون تأشيرة ولا ما يحزنون .
ولذلك طلب الزعيم من جامعة الدول العربية ترتيب اجتماع
لوزراء الداخلية العرب لاتخاذ قرار بالبدء بتطبيق 
فتح الحدود بين البلاد العربية
للأفراد و البضائع
قلت لقريبي هذا الذي سرب لي الخبر
أيعقل أن يكون ذلك صحيحا ؟؟؟
والله إني في شك من هذا .
وهل شكوى من مواطن عربي تجعل الزعيم العربي الكبير
يتحرك بهذه السرعة و تحقيق مثل هذا المطلب 
الذي ينادي به كل المواطنين العرب من المحيط للخليج 
منذ أن تأسست الجامعة العربية عام 1945 
و حتى ألان و ما حد من الزعماء العرب 
فكر حتى بطرح ذلك على مؤتمراتهم ؟؟؟
وهل يعقل أن هذا الزعيم كان في كامل قواه العقلية ؟؟
قال لي قريبي هذا الذي يحاورني
على الهاتف نعم نعم نعم 
وأنا خلال 5 دقائق سأرسل لك على إيميلك الخاص نسخة
من رسالة الزعيم العربي التي وجهها للجامعة العربية فانتظرني
وبينما أنا في انتظار وصول الاميل 
بدأت في دندنة قصيدة الراحل فخري البارودي
بلاد العرب أوطاني 
بلادُ العُربِ أوطاني منَ الشّـامِ لبغدانِ 
ومن نجدٍ إلى يَمَـنٍ إلى مِصـرَ فتطوانِ 
فـلا حـدٌّ يباعدُنا ولا ديـنٌ يفـرّقنا 
لسان الضَّادِ يجمعُنا بغـسَّانٍ وعـدنانِ 
لنا مدنيّةُ سَـلفَـتْ سنُحييها وإنْ دُثرَتْ 
ولو في وجهنا وقفتْ دهاةُ الإنسِ و الجانِ 
فهبوا يا بني قومي إلى العـلياءِ بالعلمِ 
و غنوا يا بني أمّي بلادُ العُربِ أوطاني 
بلادُ العُربِ أوطاني منَ الشّـام لبغدانِ 
ومن نجدٍ إلى يمـنٍ إلى مِصـرَ فتطوانِ 
وبينما أنا على هذا الحال و منسجم في ترديد هذه القصيدة
وإذا بزوجتي تهزني من كتفي و تصحيني من نومي
وتقول لي قوم صلي الفجر بلاش تخاريف وأحلام و كوابيس .
سيبك من العرب و سوالفهم الطرمة 
كل إلي بتحلم فيه ما راح يصير
لا اليوم و لا بكرة ولا بعد 100 سنة .
و كل حلم وانتم بألف خير
ملاحظة : -
( زوجتي دائما متشائمة من الحالة العربية
 على عكسي تماما )

ملاحظة :
هذا الموضوع نشرته سابقاً في صفحتي سنة 2014

أبو علاء مزهر